ملالا | الجزء الثاني: انحراف رصاصة .

Thursday, August 13, 2020

 


 

2009

 

 لم يكن الذهاب للمدارس فقط هو الممنوع ،أيضاً منعت النساء من الذهاب للأسواق و يذهب الرجال بدلاً عنهم. بحلول هذه السنة كان يوسفزاي والد ملالا من ضمن الأشخاص الذين تراقبهم طالبان ،خصوصاً بعد فرض اقفال مدارس الفتيات.

 

كان يضطر في بعض الأحيان النوم في منزل غير الذي تتواجد به عائلته، حتى لو أرادت طالبان القبض عليه لا تتعرض عائلته للأذى.

 

صحيفة النيويورك تايمز الامريكية عملت وثائقيين " Class Dismissed-انتهى الدوام المدرسي" و " School Girl Odyssey - ملحمة طالبة مدرسية" عن ملالا. أُقر بعد مشاهدتي أن ملالا فتاه كانت شغوفة بالعلم ومحبه لمسقط رأسها ،لكن شعرت بأنها اُستُغِلت من أجل القضية إعلاميا وأيضا عاطفياً من قِبل أبيها، كانت تسمع عن استعداده للموت في سبيل نصرت قضيته في أكثر من مناسبة مما جعلها تُعلن رغبتها بأن تصبح سياسية وهو شيء قد أوضحت عدم محبتها له.

 

 

بعد النظر بحيادية للموقف، كون يوسفزاي مدير لمدرسة فتيات خاصة وتعتبر هي دخل الاسرة الوحيد، فاستماتته للقضية لم تكن من أجل تعليم الفتيات فقط بل أيضاً من أجل استمرار مصدر دخله ، لذلك أصر على ملالا لتكون سياسية.  من جانب آخر كونها صغيرة لا تعرف ما هو الافضل فلأبيها امكانية اتخاذ قرارات كتلك عنها، فماذا تظن يا قارئي؟

 

ذُكر أيضاً أن النوم كان نادر ما يأتيها بسبب العديد من سيناريوات القبض على والدها من قبل طالبان التي تراودها، غير أصوات الانفجارات التي ترافقها وقت النوم. حقيقةً أتفهم من أين شغفها للتعلم اتى، فكل ممنوع مرغوب و كونها طالبه محبه للعلم قبل أن يحدث منع الدراسة جعلها أكثر تعلق بدراستها.

 

إن رضخت لقرار المنع ماذا ستقضي حياتها بفعله بما أن طالبان فرضت على النساء البقاء بين أربعة جدران لا تعليم ولا حتى خروج من المنزل؟


 

طريق المدرسة الذي لا يأخذ الكثير من الوقت مشياً على الاقدام رغم ذلك كان يحفه مخاطر جمة، قد يسكب عليها الاسيد أو تصاب بشظايا من تفجير. استمر التعليم بالخفاء بأعداد قليلة من الفتيات الذين قرر عائلاتهم الانتقال الى مكان آخر عند اتاحة الفرصة للابتعاد عن سلطة طالبان.

 

أُعيد عليك قارئي حقيقة قد تكون قد نسيتها ،كل تلك الاحداث حصلت لملالا وهي بعمر 11 سنة.

 

بعد ذلك استمرت ملالا بالظهور الإعلامي المحلي والعالمي، وأصبح واضحاً أنها من كانت تكتب لموقع BBC البريطاني عن مصاعب العيش تحت حكم طالبان، ذلك اكسبها اهتمام أكبر بقضيتها وتصنيفها كناشطة سياسية بينما بدأت طالبان تخفض نشاطاتها بوادي سوات.

 

 

2011

 

بهذه السنة تم ترشيحها من ضمن المؤهلين لنيل جائزة نوبل للسلام فرع الأطفال. في شهر ديسمبر فازت ملالا بأول جائزة سلام وطنية للشباب في باكستان (أعيدت تسميتها لاحقًا بجائزة ملالا للسلام الوطنية)، برغم ذلك لم يكن الكل يوافق على ندائها للتغير في وادي سوات. ظن يوسفزاي أنه الوحيد تحت تهديد القتل لكون طالبان كانت تقتل الرجال فقط، لكن بسبب كثرة ظهور ملالا الإعلامي و تكلمها عن القضية بدأت بتلقي تهديدات القتل.



2012


في صباح التاسع من أكتوبر بعد انتهاء ملالا ذات 15 ربيعاً من الدوام الدراسي ركبت  الباص، كانت منغمسه بصخب حديث زميلاتها ،ذلك الصخب تحول لصمت عندما تم إيقاف الباص فجاءة، ثم إلى فزع وخوف عندما انطلقت 3 رصاصات تجاهها من مسافة قريبه.

 

 

أسعد كثيراً برؤية تعليقاتكم بالأسفل هنا أو في حسابات التواصل للمدونة. إذا أعجبتك التدوينة شاركها وأرفق حساب المدونة، فذلك يشجعني بالاستمرار في التدوين. 

 

المصادر:

 

1- Malala Yousafzai – Biographical. NobelPrize.org. Nobel Media AB 2020. Wed. 12 Aug 2020. <https://www.nobelprize.org/prizes/peace/2014/yousafzai/biographical/>


2- Blumberg, Naomi. "Malala Yousafzai Pakistani activist." 12 8 2020. britannica. <https://www.britannica.com/biography/Malala-Yousafzai>.


 3- The New York Times. "Class Dismissed in Swat Valley - Malala Yousafzai News "Online video clip. YouTube. YouTube,13 Oct 2009. Web. 12 Aug 2020,

 

 

 

 


1 comment

  1. شخصية مالالا جدًا تعجبني عصامية ماشاءالله. تدوينة مرتبة وأعجبتني جدًا. شكرًا هالورينا.

    ReplyDelete

Powered by Blogger.