رسالة إلى / قارئ مدونتي العزيز

Wednesday, October 13, 2021



لكل قارئ زار مدونتي، هذه الرسالة على نقيض غيرها من الرسائل التي نشرتها مليئة بمشاعر الامتنان لأنها موجة لك. أنت صديق ائتمنته سر كتاباتي التي لم تعلم بها حتى والدتي، لذلك لك معزة خاصة بقلبي. 


لولا وجود الله ثم وجودك لالتهمني الاكتئاب،العطالة كان أمر أحببته بالبداية ثم بدأ باستنزافي نفسيًا، وكنوع من محاربة ذلك الاحباط لجئت إلى كتابة سلسلة تغريدات عن أحداث مسلسل أعجبني ووجدت إقبال على ذلك. بعدها فكرت لِما لا أُجرب أن أكتب بنفس الأسلوب مراجعة للروايات والكُتب التي أقرأها؟


وحاز ذلك على إعجابك فأهديتني قراءتك لتدويناتي وتعليقاتك المشجعة، كان ذلك شمعة من الأمل تُضاء في أكثر أيامي رماديتَا عندنا يضايقني شعور أنني عالقة بنفس المكان منذُ تخرجي.


قد تستغرب كيف أنني أعتبرك صديق لي رغم أننا لم نحظى كغيرنا من الأصدقاء بالكثير من المحادثات معًا، ذلك لأنني أعتبر غرفة العشرينات وبقية تدوينات قسم زهرة قلبي هو ما كان يدور بيننا من حوار لم أستطع أنا وأنت خَوضه علانيةً مع من حولنا.

 

هناك تغريدة مرت علي وأعجبتني ثم اتخذتها مبدأ لي بالتدوين، يقول الكاتب إد لاتيمور:


هناك من يشاهدك ويشجعك.

هناك من يتعلم منك ويدعمك فيما تفعل.

لا تستسلم، أغلب الداعمين لك يظهرون ذلك بأفعالهم أما الكارهين يحبون قول ذلك بوجهك.

 

 

ممتنة من أعماق قلبي لوجودك معي، وأردت أن أرفق مع هذه الرسالة هدية تعبر عن ذلك-وهو أمر استغرقني مدة لايجاده لرغبتي بشيء يوصل لك عمق امتناني - صدقة عنك ثوابها لك بالدنيا والآخرة.

 



 

صديقتك الكاتبة

هالورينا


1 comment

  1. استمري ، مجهود رائع وهدية لطيفة

    ReplyDelete

Powered by Blogger.