مراجعة رواية وهج البنفسج | ماذا لو استطعت عيش أحداث روايتك المفضلة ؟

Thursday, November 12, 2020

 



- الكتاب يعرف من عنوانه كما يقول المثل الشائع.

• لقد سمحتِ لغيرك بأن يفكر عنك.. وصلتِ لقناعة من خلال أقوال الناس وليس من تجربتك الخاصة .

 

1| ملخص الرواية :

بعد خروج هياء ابنة الرجل الغني من أجل توزيع الكعك على جيرانهم من ذوي الدخل المتوسط ينتهي بها المطاف بداخل أحداث رواية، و المعضلة هي أنها استيقظت بهذا العالم لا تعلم من هي .

 لو سنحت لك فرصة عيش أحداث الكتاب الذي تقرأه، هل ستكون سعيد بذلك أم لا ؟ و ما سر زهرة البنفسج الذي تظهر لهياء بكل كتاب تدخل فيه؟

 


لشراء الكتاب من جملون( أضغط هنا)بسعر مخفض استخدم كود الخصم: H01

 


2| معلومات عن الرواية:

1 1- أصدرت بعام 2017 تتألف من 304 صفحة.

2 2-  تصنيف الرواية هو فانتازيا ، Young Adult .


 

3| رأيي بالرواية :


بصراحة الرواية اخترها بالمقام الأول لقراءة أسلوب أسامة المسلم الذي يتكلم عنه الكثير.

 

بداية القصة كانت غريبة ونوعاً ما عادية، بعدها بدأت الأحداث تجذبني. بعد عدة صفحات انبهرت وفهمت سر الإقبال على كتب أسامة المسلم، أسامة يمتلك مخيلة واسعة يستطيع جعل القارئ يراها عبر كلماته، بالرغم من أن بعض كتب الخيال تصل لنقطه تصبح بها الحبكة مملة و معقدة فهو نجح بكل مرة عند الاقتراب من هكذا نقطه بتوضيح القليل من الحبكة و إضافة تفصيل غامض آخر يجعل القارئ يكمل باستمتاع.

 

قريب النهاية شعرت أن تجربة دخول و خروج هياء من القصص أخذت أكبر حيز من حبكة الرواية دون قراءة تطور بقصة هياء بالعالم الواقعي، أيضاً هناك بعض التفاصيل التي أردت معرفتها، مثل: سر ثقة أمين بهياء دون غيرها لتقرأ كُتبه العجيبة .


بعد إنهائي للكتاب أستطيع القول إنه كان عبارة عن قصص قصيرة ذات معنى جميل، لكن أرجح سبب عدم تفصيل الكاتب عن حياة هياء هو كتابته لجزء ثاني لا أمانع قراءته.

 

 

 

4| رأيي بشخصيات الرواية:

 

هياء


عذراً على اللفظ لكنها وحده خبله، مين يطق صداقة مع رجل اشتعل شعره بالبياض، و بعد أول زيارة له تنزل معه لسرداب !!

giphy



عيني أنتي لاقيه روحك بالشارع عشان تفرطين فيها كيذا !!

 

أبو هياء

 

هذا المفروض اسمه غليون ، حرفياً بكل مشاهده بالرواية يا يدخن غليون يا يولع غليون كأنه باباي مع السبانخ الي كل شوي يأكلها .

 

 

أمين

 

من أنت ؟ ما قصتك ؟ و إيش سالفة أهلك؟

نداء إلى أسامة المسلم أرجو أنك وضحت حكايته بالجزء الثاني .

 


أسعد كثيراً برؤية تعليقاتكم بالأسفل هنا أو في حسابات التواصل للمدونة. إذا أعجبتك التدوينة شاركها وأرفق حساب المدونة ، فذلك يشجعني بالاستمرار في التدوين.

 

 

No comments

Powered by Blogger.