صدمة رواية الشفق

Monday, June 24, 2019


1|رأيي بالرواية:

يحسب لستفاني ماير أن الشفق سبب كبير لانتشار فكرة مصاصي الدماء والمستذئبين بالسنوات الاخيرة.

أنا كنت -تحتها أكثر من خط- من محبين سلسلة أفلام الشفق ، فقررت أقرا الكتب وهذا كان عبارة عن مقلاة من الخيبة  ضربت رأسي .


واستوعبت أن الأفلام رغم الخيال بالقصة تُعتبر أفضل من الكتب بكثير. 


2|حواري مع الشخصيات:

 

  • بيلا
هي عبارة عن وحدة مكوية على رأسها غلط، مما أدى لضرب في فيوزات مخها من سن مبكر . يعني وحدة توها سبعة عشر سنة ومن أول نظرة وقعت بالحب وتبي تصير مُخلدة.


 هذا الأجانب وتربيتهم المنفلتة، لو أنها سعودية  بهذا العمر علاقات الحب و الغرام ما بتكون من أولوياتها، بيكون أكبر همها الدواره بين مراكز تدريب القدرات والتحصيلي. 

  

  • الثلجة ادوارد


 تكرار الكاتبة كيف أنه فائق الجمال كل سطرين ذكرني بوصف أبطال روايات المنتديات زمان ' مرررة يخقق و غني مرة مرة'.

وبعدين إيش حادك تحب إنسانة وأنت تدردع بالدم صبح مساء ! ناس تحب تشقي نفسها بنفسها.


 
  • جايكوب :

 يعني مدري شقول صراحه! بالبداية كان شعره لين فخوذة، وبعدين استذئب وصار طول نخلة وعمره ما تجاوز ستة عشر. طبعا لا ننسى أنه مثل أغلب اللي بالرواية ميتين على هالبيلا اللي ما أدري إيش لاقين فيها.

 

راقت لك المراجعة؟ شاركها مع مُحبين روايات آخرين.

No comments

Powered by Blogger.