تشو كونفي | من بضع دولارات إلى العديد من المليارات

Saturday, January 18, 2020




بهذا اليوم وقبل بدء الفصل الدراسي الثاني أريد مشاركة قصة لشخصية هي  دليل حي عن مبدأ أؤمن به : كلما اشتدت صعوبة البداية كلما كبر مقدار الاشياء التي تنتظرك عند النهاية .

 

 

ولدت تشو كونفي في عام 1970في شيانغ شيانغ، الصين لأم ولوالد اعمى جزئياً داخل عائلة فقيرة، وفي عمر الخامسة فقدت والدتها، كان المصدر المالي للعائلة هو سلال و كراسي خيزران يصنعها والد تشو مع إصلاح بعض الدراجات ثم بدأت هي بتربية الحيوانات لكسب ربح صغير لمساعدة عائلتها.

 

 كانت الوحيدة من بين اخواتها التي وصلت لدراسة المرحلة الثانوية، تقول تشو كونفي :

 

  في القرية التي نشأت فيها، كثير من الفتيات لم يمتلكن خيار الذهاب للمدرسة المتوسطة لأنهم إما أن يخطبون أو يتزوجون ويقضون حياتهم كلها في تلك القرية. أنا اخترت أن أكون في مجال العمل، وأنا لست نادمة على ذلك. 

 

 

التعليم نعمة لا يقدرها الكثير 

 

و على الرغم من كونها طالبة فذة تركت تشو الدراسة بعمر السادسة عشر لظروف عائلتها المالية السيئة، عملت في مصنع مخصص لصناعة عدسات الساعات أغلب أيام الأسبوع لمدة تزيد عن اثني عشر ساعة، وكم تمنت الحصول على وظيفة حكومية بظروف عمل و راتب أفضل ،لكن عدم إكمالها للدراسة كان أكبر عائق لذلك .

 

 

لم ترضى تشو أن تكمل حياتها على هذا المنوال البائس دون تعليم؛ لإيمانها القوي أن التعليم سيساعدها في إخراج أهلها من ضيق حفرة الفقر إلى رخاء المعيشة، لذلك قضت أوقات فراغها بتعليم نفسها وحضور كورسات للتعلم.

تقول كونفي عن ذلك:

 

 

كان لدي هدف واحد ذلك الوقت أردت فقط التعليم دون الاكتراث لوجود الراتب من عدمه. كان لدي غاية مختلفة عن الآخرين لأنهم أتوا جميعًا من مناطق متوسطة الدخل، بينما أنا لم يكن لدي أي شيء. كل ما أردته هو تغيير قدري بجهودي الخاصة .

 

 

عندما انتقلت لمدينة شنتشن حرصت على إيجاد وظائف قريبة من جامعة شنتشن لتستطيع أخذ الكثير من الكورسات التي أهلتها لتصبح حاسبة ومعالجة كمبيوتر و أيضًا استطاعت أن تمتلك رخصة لقيادة المركبات التجارية.

 

 

بداية الحلم

بعد سنوات من العمل الشاق وتوفير كل قرش بشق الأنفس، أنشأت تشو  Lens Technology ،شركة لصناعة عدسات الساعات في عام 1993 بمساعدة بعض أقاربها وأخواتها. هنا رغم من أنها خطوة فاصلة بحياتها لم يعني ذلك أن المور ستصبح أسهل، العقبات لم تكف عن الظهور بوجهها منها: أنها انثى بمجال يسيطر عليه الذكور، شركتها صغيرة ناشئة لن تؤخذ بعين الاعتبار من الشركات الكبرى لذا لن يتعاقدوا معها.

 

  يواجه الكثير من الناس ضربة قوية في ثقتهم عند مواجهة الانتكاسات، ولكن مفتاح النجاح هو المثابرة، خاصةً في أصعب الأوقات.

 

 بعد مرور عشر سنوات بدأ العصر الذهبي لشركتها وبدأت  Lens Technology بالازدهار عندما طلبت شركة موتريلا من تشو تصميم زجاج مقاوم للخدش لهاتفهم Razr V3 ، بعد ذلك بدأت شركات المحمول الأخرى ،من أمثال سامسونغ و آبل ، في التحول لعملاء لها.  

 

بعمر الثانية والعشرين انشئت تشو كونفي  شركة Lens Technology  وفي سن السابعة والأربعين بسبب مثابرتها و عدم استسلامها أصبحت أصغر امرأة  مليارديرة. 


أعجبتك؟ شاركها في حسابك وأرفق حساب المدونة

No comments

Powered by Blogger.