الملك الحاكم الأبدي تعليقات ١٦ | "النهاية كانت أفضل سيناريو مُقنِع و الي مو عاجبه ينتف حواجبه"

Sunday, June 14, 2020


 


بدأت الحلقة و أنا حرفياً واضعه يدي على قلبي المتراعد خوافاً مما سيحدث؛ بسبب احتراق الدوائر الكهربائية بعقلي من كُثر التفكير بحبكة لا تؤدي لنسيان البطلين لحبهم .

و بعد مشاهدتي للحلقة أريد تقبيل عقل إن سوك بشدة. العظيمة العبقرية فخر كل كُتاب المسلسلات بجميع بلدانها ، أفضل كاتبة على مدى البشرية :

إن سوك ، احبك .

إن سوك ، سااارااانيه .


أعطت كل شخصية نهاية تليق بها دون أي مبالغة . لم تمحي ذكريات تاي اول و لا  لي جون لكونهم كانوا داخل البوابة عندما حدث التغيير في الاحداث-موت لي ريم و عدم انقسام الناي-لذا سنبدأ التعليقات بالشخصية التي عصرت قلوبنا حُزناً :


 جانج تشن


في بداية الحلقة كان  شعوري :

" أصير لك أم و بلاقي لك السنعة الي تحوفك حوف و تموت بارض تمشي عليها

عندما انهمرت أمه عليه باللوم ؛لعدم إخبارها بإبنها الحقيقي أردت أن أصرخ بوجهها :

 " كيف لك الجرأة بلومه بعد قمارك و فعايل زوجك التي جعلته يقاسي الكثير بحياته " 

حتى تصم أُذانيها . أنا و دموعي شاهدنا كيف خرج مكسور الخاطر و الحزن جاثم على كتفيه ، لكن ذلك تغير عندما استعادت وعيها- زين انها رجعت لوعيها ولا صارت علوم 😒- و أتت لضمه ،هنا دموعي تسابقت للوصول لرقبتي"


ثم تحول إلى :

"كللللوش بالمبارك يا وليدي بالمبارك حظيت بحياة سعيدة ، بمملكة كوريا صرت شرطي مع لونا -جعلكم تموتون بحب بعض- و بجمهورية كوريا صرت ولد ناس مطانيخ . "

[مطانيخ: اغنياء]

 


مهووسة السيطرة كوكو

ربي رأف بعباده و خلاها تنسجن ،قبل ما تمسك منصب رئيسة وزراء و تعيث الفساد على الكورة الأرضية، يا الله رؤيتها بلباس السجن البرتقالي كان مرضي لأبعد حد . 

 وأتمنى بعد تسريحها من السجن يفرض عليها منع الاقتراب و حتى التنفس مقربة أي رجل ذا منصب في وزارات الدولة او من أغنيائها ،لسلامة العالم .  

 

 

لي ريم مقصوص الرقبة

نعم أحبتي المحارب العظيم، عبقري الرياضيات، ملك مملكة كوريا الذي تسقط هيبته عند تاي اول قطع رقبة لي ريم – الحمدالله ربي ما ربحه- منهياً حياته.


 



لي جون

" الليلة، لستُ وحيداً " جملة بسيطة لكن عميقة بالمعنى ، على غرار آخر مرة  " لا يحارب وحيداً " ،الان معه يونج جو بينما رئيسة البلاط نوا مع قطيع من الناس يدعون له 😭💜.

مشهد المعركة كان متصور بطريقة خلتني اطالعه لان بالعادة أسوي سكيب لين نهاية مشاهد القتال في معظم المسلسلات.


تاي اول

كانت  المرادف لجملة: انتظار شيء شبه مستحيل.

 خلال تواجدها بالبوابة مضى أسبوع بس بينما لي جون ركض بين العوالم –طلع في أكثر من عالمين – لين أنا المشاهد يأست حتى أخيرا أتت منكوشة الشعر فريدة الذوق بالملابس تاي اول،  فرحت له كأنه ولدي لما عرف ان تاي اول تتذكره.

 

و انتهى مسلسلي الجميل . من يقرأ تعليقاتي يعرف ان كثير من الاحيان أخر حلقة ما أنزل تعليقاتها ؛بسبب كون النهاية مش داخله مزاجي ، اكرر :

النهاية كانت أفضل سيناريو مُقنِع و الي مو عاجبه ينتف حواجبه😏😁


No comments

Powered by Blogger.